Wikipedia

نتائج البحث

الخميس، 16 ديسمبر، 2010

خماسيات

بسم الله الرحمن الرحيم
خماسيات حسن الشوربجى
الخمسة هى قبضة اليد المتشكلة فى الخمس أصابع لليد الواحدة وحينما تتكرر تلك القبضة فى أعمالى ومشوار حياتى أتذكرها جيدا فى مواقف واحصائيات عديدة لحضراتكم منها : --

1-   الدراسة الجامعة بكلية التربية الفنية بالزمالك التى درستها هى خمس سنوات
2-   أبنائى الأعزاء حتى هذه اللحظة هم خمس أبناء : ثلاث إناث وذكرين
3-   فترة تعاقدى هى خمس سنوات بالمملكة العربية السعودية
4-   عدد المدارس التى عملت بها بعد تعاقدى هى خمسة
5-   حينما أثقب بالدريل ( الشنيور ) يشكل رقم خمسة
6-   بوفاة الملك سعود بن عبد العزيز كان عمرى خمس سنوات
7-   عائلة الشوربجى فى مدينة العريش مكونة من خمس أفرع
8-   اسمى حسب شجرة العائلة / حسن راغب محمود سليمان طالب
9-   أبناء خالى عبد العزيز رحمة الله عليه هم من الذكور خمس ذكور
10-                   الدورات التدريبية التى حضرتها حتى الآن لا تزيد عن خمس أيام
11-                   الدورة التدريبية التى كنت أحاضر بها بالسعودية هى خمس أيام
12-                   أركان الإسلام هى خمس أركان
13-                   عناصر التكوين الفنى التشكيلى هم خمسة عناصر
14-                   حواس الإنسان هى خمس حواس وكل حاسة بها خمس مستويات
15-                   توابع الخمس هى الخمسون والخمسمائة والخمس آلاف
16-                    حينما بلغ والدى الخمسون عاما كنت أنا بالصف الأول الثانوى العام
17-                   معيشتى بالقاهرة هى خمس سنوات وبالسعودية أيضا خمس سنوات
18-                   الإدارات التى تتبع المديرية كانت منذ عامان خمس إدارات تعليمية
19-                   أول أجربحياتى  فى تنفيذ ديكور فندق إيجوث أوبروى العريش 500 جنيه
20-                   النواة الأولى لورشتى كانت خمس وعشرون جنيها عام 1987
تقبلوا فائق تحياتى وعظيم شكرى


                            

الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

ترابط وحدة الفنون فى مجالاتها



ترابط الفنون فى وحدة متكاملة وان اختلفت أدواتها فالموسيقى فن والرسم فن والمسرح فن ويطلقون على فن المسرح ( أم الفنون ) وحياكة الملابس فن ولتقديم الحلوى ( فن ) ولقيادة السيارة فن وللخطابة فن وهكذا
واذا تمعننا كل فن من تلك الفنون لوجدنا أن قيمه وعناصره واحدة فى مجملها كيف يكون ذلك :
سوف أتحدث عن قيمة فنية واحدة فقط ألا وهى ( الإيقاع ) فى الموسيقى هو الذى ينظم كل آلات الموسيقى فى وحدة وقالب واحد
والايقاع فى الرسم هو تكرار لنماذج الوحدة التشكيليه فى عدة تنسيقات
والايقاع فى حياكة الملابس فى تماثل تلك الدوران فى قص القماش وكذلك غرزة التشكيل تتكرر بشكلها ودقتها وقد تنتج وحدات زخرفية فى أنواعها عند العمل فى تطريز مثلا
والايقاع فى فن تقديم الحلوى هو التكامل فى تقديم الحلوى مع مناديل ورقية فى طيات قريبة الشبه فى شكل الحلوى ( رقائق / كيك / بتى فور )
والايقاع فى فن قيادة السيارة فى تبادل الانعطافات مع اتزان السيارة فى السير وحسن التحكم بحركتها وثباتها مع حفظ حقوق الغير من سيارات أخرى أو ماره
والايقاع فى الخطابة يتمثل فى التحكم بمستويات صوت الخطيب وحدته ورخامته وتعبيرات صوته فى الرجاء والخوف والتحذير والتركيز على العنوان الفرعى من الاساسى
أعزائى الفنانين والفنانات
لكـــــم كــــــــــــــــــــل تحيــــــــــــــــــــــة

  

الأصل والصورة


الأصل والصورة
حياتنا فيها كثيرا صور
صور واضحة وملونه
لكن الأصل أكثر وضوحـا
حياتنا فيها أفراح وأتــــراح
تعب وراحة وأبيض وأســـــــود
فى طعم للراحة لو سبقه جهد وتعب
لذة الدمعة لما تكون أصلية مش تمثيل
من هنا شفت الأصــــل والصـــــــــــورة
شفت الأصل والصــــورة فى معنــى صــدام
شفت الأصل والصورة فى حجر طفل فلسطينى
لأنه فى نفسى معـــــــارك دفينـــــــــــــــــة
فى لحظــــــــــات صدقـــــــــــــــــــــى
فى أصــــل صورتــــــــــــــــــــــى
تندرج مطويـــات ومحتويــات
يتبدل الأسمر بالأبيـــــض
والقــوة بالضعـــــــــف
والشباب بالكـــهوله
ولكن يبقى الأصل
داخلـــــــــــــى
بين همساتى
الأصل والصورة
ليبقى الرجل رجل
والمرأة مرأة
وهم معا
كل الحياة
بل أصل الحياة
من آدم وحوا

فنون تربوية



بحث بعنوان : فنون تربوية

         فهرس البحث
                                    


     الموضوع                                                                 رقم الصفحة

         موضوع البحث                                              1                

       الفهرس                                                                       2

       المقدمة                                                                        3

       مجال البحث                      3                                            

      الاتصال و المجتمع                                                         4

      عناصر عملية الاتصال                                                    5

      أساليب القيادة الناجحة                                                      7

      المظاهر العامة التي تعكس الروح المعنوية                             8

      دور التربية الفنية كوسيلة تنفيسية                                        9

      الفن والصحة النفسية                                                     

            الخاتمة                                                                      11



مقدمه :
إن الحمد لله . .  .  .
    وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد المعلم الأول للبشرية كلها ومخرجنا من    الظلمات إلى النور ومن النور تتضح دقائق الأشياء أما الظلام الدامس لا تتضح به أى شىء ولو حاولنا الركوض لتخبطنا ولم نستطع استكمال أى خطه وعمل وانه لشرف لي ولبحثي هذا أن يقرأ لأنه عبارة عن بعض من علوم وفنون تلزم كل من يعمل بالتعليم بصفة مباشرة أو غير مباشرة سواء كان مدرس أو موجه أو مدير مدرسة وكذلك الآباء الذين يقفون صفا خلفيا للمدرس
فى تربية الأبناء ومن يقومون بالتربية الفعلية التي لها دور خطير في تكوين الشخصية السوية التي تفيد مجتمعنا وأسرتنا وتكوين الشخصية القوية على أى فكر يحارب عقولنا وعقائدنا وتاريخنا الذى يشهد له العالم بأسره وأيضا لكل مؤسسه سواء كانت مدرسة أو مصنع أو معمل أو منزل لأننا يجب أن نعمل من خلال منظومة مترامية الاطراف  لكل طرف منها دور ايجابى ويتكون بحثى هذا من ثلاث أجزاء هامين كخطوط عريضة تتمثل في :
                                                     الاتصال والمجتمع
                                                      أساليب القيادة الناجحة
                                                      دور الفن في الشخصية
 هذا من ناحية فقرات البحث الأساسية و مقترحاتي في هذا البحث تتمثل في : -
    * نحن الآن فى عصر المعلوماتية فيجب أن نواكب العالم فى تقدمه فى كل   
       المجالات والأهم مجال التعليم ويحضرنى فى هذا المقام مقوله لأحد    الحكماء : ( إذا أردت أن تحصد خلال عام فازرع قمحا وإذا أردت أن تحصد                                                      
 خلال عشر أعوام فازرع شجرا وإذا أردت أن تحصد خلال مائة عام  فعلم  شعبا
1     كذلك لا أتفق مع المؤلف فى جزئية أن للقائد صفات وراثية يولد بها ولكن ربما يتصادف ذلك فى القليل والأهم فى ذلك لابد وأن ينمو عنصر الخبرة مع الانسان من خلال المواقف التعليمية التى تثقل المربى كما يثقل الذهب المعدن الجيد ويزداد لمعانا .
1     دور الفن تربويا يتطلب جهد وعلم مع التشريعات التربوية والأنظمة التي تقنن دور كل مادة دراسية وفق ثقافتنا وعدم بوادر تهميش مادة التربية الفنية
في المرحلة الثانوية .
2     يجب أن نقوم بدراسة كل فكرة غربية قد تكون ناجحة وفق ظروفهم وبيئتهم
ويمكن أن تأتى بالفشل لأسباب عديدة إذا طبقت عندنا ولعلى أذكر فكرة بسيطة في الهند التى تحتل المستوى الرابع عالميا الآن اقتصاديا ( بسبب اختراقها عالم البرمجة ) هذا الشىء نجحت فيه وتربعت اقتصاديا في العالم ولكن لم تنجح في أشياء كثيرة أخرى
الاتصال والمجتمع :
لم تصل الحضارة البشرية الى ماهى عليه الان بغير الاتصال بين الناس فمن المستحيل ان يتكون مجتمع دون أن يتصل أفراده بعضهم ببعض فلو أن الانسان غير قادر على الاتصال بغيره لما تكونت الاسرة أو الجماعة أو القبيلة أو الأمة ولعل القارىء يستطيع أن يدرك صعوبة العيش وقسوة الحياة لو قدر لفرد أن يعيش بمعزل عن بنى جنسه فللإنسان حاجات لا يقضيها إلا بالتعاون مع زميل له .
كاقناع فرد من أفراد الجنس الآخر أن يشاركه الحياة أو أن ينقل خبرته ومعلوماته إلى أبنائه وبناته أو أن يجد صفوف جماعته سواء كانت قبيلة صغيرة أم أمة كبيرة فى مواجهة عدو مشترك و هكذا الحاجات الاخرى التى لا يستطيع تحقيقها دون الاتصال بغيره بأى طريق وقد أوضح جون ديوى أهمية الاتصال لحياة الجماعة لثلاثة أسباب رئيسة هى :
1            إن وجود المجتمع ومن ثم استمراره متوقف على نقل عادات العمل والتفكير والشعور من الكبار الى الناشئين ولا يمكن للحياة الاجتماعية أن تدوم بغير هذا النقل الشامل للمثل العليا والامال والقيم والامانى والاراء من الافراد الراحلين عن حياة الجماعة الى أولئك الوافدين عليها
2            إن دوام المجتمع يتم بنقل الخبرة واتصال الافراد ولكن وظيفتهما لا تقتصر على ذلك بل هما اساس وجوده فالناس يعيشون جماعة بفضل ما يشتركون فيه من اهداف وعقائد وأمانى ومعلومات .....      الخ  والاتصال هو وسيلة اكتسابهم اياها
3            إن الحياة الاجتماعية واتصال الافراد صنوان يتربى عن طريقهما الناس بتغير خبرات الاطراف المشتركة فى عملية الاتصال ويرجع ذلك الى الخبرة التى يود كل طرف أن يشترك زميله فيها من زاوية جديدة وبذلك تتسع خبرة كل منهم .
· يتضح مما سبق أن الاتصال عنصر لازم للحياة الاجتماعية لا تقوم بدونه ولا يتم نقل التراث الثقافى أو تنميته إلا به ويندمج الانسان فى عملية الاتصال منذ ميلاده ولا يعيش دون اتصال بما حوله حتى ولو عاش بمفرده بعيدا عن البشر والحيوان فهو يتصل بظواهر الطبيعة ويفسرها .......               فيتعرف على سقوط الامطار بتفسير لون الغيوم و حركة الرياح أو يعرف نضوج ثمرة بلونها أو طعمها أو حجمها وهكذا يستقبل الانسان فى حياته عن طريق حواسه مثيرات تعنى اشياء يفسرها ويتاثر سلوكه بهذا التفسير ويختلف المجتمع الانسانى عن مجتمع الحيوان فى وفرة ما لديه من وسائل الاتصال وعمق خبرته بها فوسائل الاتصال فى مجتمع الحيوان لا تزيد على قليل من الاصوات و بعض الحركات التى ياتى بها حيوان للتأثير على حيوانات أخرى بينما صاحبت وجود المجتمع الانسانى وفرة فى الوسائل توجتها اللغة اللفظية وزادتها الثورة الصناعية العلمية فى القرون الاخيرة عددا وكفاية
عناصر عملية الاتصال :-
تحتوى عملية الاتصال على أربعة عناصر رئيسة لها صفاتها الخاصة التى يجب أن يفهمها كل مهتم بالعملية حتى يستطيع ضمان نجاحها وهذه العناصر هى المرسل والرسالة والمستقبل ووسيلة الاتصال فعندما يتحدث خطيب أو واعظ لمجموعة من الناس عن أهمية التواضع فى حياة الانسان تكون العناصر الاربعة الرئيسة فى هذه العملية هى :
1                المرسل وهو الخطيب نفسه
2                الرسالة وهى الافكار والمفاهيم والاتجاهات التى يرغب الخطيب فى ان يتعلم الناس اياها .
3                المستقبل وهو الجمهور المستمع .
4                وسيلة التفاهم وهى اللغة فى صورة موجات صوتية يحملها الهواء الى اذان المستمعين .
واسلط الضوء فى بحثى هذا عن عنصر واحد هام جدا وهو المرسل { الموجه التربوى } بصفة عامة فى كفاءته الفنية والادارية وهو عنصر لازم للعملية التعليمية واعتبره بمكانة القائد وللقائد أساليب قد تنجح عمله أو غير ذلك لأن أهدافه سامية ويعتمد القائد الناجح الكفء على أساليب القيادة السليمة وهو يقود مرؤسيه واضعا نصب عينيه تحقيق أهداف وحدته ورفع كفاءتها والحفاظ على الروح المعنوية لأفرادها وتدعيم التعاون وروح الفريق الواحد بينهم .
أساليب القيادة الناجحة ومبادءها :-
ترتكز القيادة بوجه عام على عنصرين أساسيين :
1                يتمثل فى الصفات الشخصية اللازمة للقائد وهى صفات يولد معظمها مع الفرد منذ الصغر باعتبارها سمات مدروسه وصفات ذاتية وبعضها الاخر يكون صفات مكتسبة يكتسبها من خلال التنشئة الاجتماعية وينميها بتفاعله من البيئة المحيطة به على مر الايام .
2                المبادىء التى تعد بمثابة قواعد يجب أن يتبعها القائد حتى يتحقق النجاح المنشود فى قيادته وبوجه عام يمكن أن نشير الى واجبات القائد وأساليب القيادة الناجحة ومبادئها فيما يلى :
أولا : رفع كفاءة المؤسسة ( الوحدة)
وهو ما يعنى رفع القدرة لتحقيق المهام المحددة بنجاح ويشمل هذا الجانب رفع كفاءة المرؤسين وكذلك كفاءة المعدات ( الأفراد ) سواءا من النواحى البدنية والفنية والعقلية والمعنوية ووسيلة القائد لتحقيق ذلك يمكن أن يتحقق بالاتى :
1                الاهتمام بالتدريب لرفع كفاءة الفرد
2                الحفاظ على كفاءة الاجهزة والمعدات
3                تحقيق النظام والانضباط
ثانيا : الاهتمام بالروح المعنوية لدى المرؤسين :
القيادة والروح المعنوية ويقصد بالروح المعنوية الحالة النفسية والذهنية والعصبية لأفراد المجموعة التى تحكم سلوكهم وتصرفاتهم وتوثر فيها وتحدد رغباتهم فى التعاون وقدرتهم على الانتاج وهة بمعنى آخر تعنى محصلى المشاعر والاتجاهات والعواطف التى تحكم تصرفات الافراد وهناك مظاهر عامة تعكس الروح المعنوية وتدلل عليها ومن ثم يمكن قياسها مثل :-
·  الجهد الذى يبزله الافراد ( أى مدى انتاجية الافراد فى العمل )
·  درجة الانسجام بين الافراد ومدى تعاونهم وعملهم بروح الفريق
·  مدى استقرار المرؤسين بأماكن عملهم ورغبتهم فى الاستمرار فيها
·  نسبة الغائبين عن أعمالهم والمخطئين داخل وحداتهم والمعاقبين
·  درجة رضاء المرؤسين تجاه رؤسائهم وزملائهم
دور القائد فى تقوية الروح المعنوية والحفاظ عليها
يسعى القائد الناجح لرفع الروح المعنوية لدى مرؤسيه بمختلف الوسائل وكافة السبل من خلال { تحقيق الاشباع المادى والوظيفى والمعنوى }
كما يلى :
الحفاظ على كرامة المرؤس وتنمية اعتزازه بنفسه العدل فى الثواب والعقاب والمهام بين الجميع فالكل سواء وزيادة اللقاءات الفردية مع المرؤسين على حده وبث الثقه فى النفس من خلال التدريب والاهتمام بالنواحى الترفيهية وملائمة ظروف وبيئة العمل سواء ما يتعلق بالاضاءة أو التهوية أو درجة الحرارة أو وسائل الامن وتوافر فرص الترقى والتقدم وعدالة وموضوعية أنظمة التقويم وضمان كفاءة وسائل الاتصال بالوحدة
ثالثا : تدعيم روح الفريق لدى المرؤسين 
روح الفريق هى حالة وجدانية عقلية تتأسس على افتخار الافراد بمؤسستهم واعتزازهم بالانتساب والولاء لها واحساسهم بالمسؤلية نحوها وإنكار ذاتهم فى سبيلها والتضحية من أجلها
رابعا : فهم القائد لجوانب عمله ودقائقه 
وحتى يحقق القائد كفاءة عالية فى مجال فهمه التام لجوانب عمله فعليه أن ينفذ ما يلي :
1    رفع كفاءة الشخصية من خلال المران والتدريب
2    الاطلاع على الكتب ومنشورات التعليم فى مجاله
3    حضور الندوات والمؤتمرات العلمية
4    الوعى بنظام العمل من خلال المشاهدة والملاحظة العلمية لسير العمل
5    متابعة التطورات العلمية فى مجال التخصص
6    الاطلاع على ما يصدر من قوانين منظمة والتعليمات المباشرة
7     
خامسا : اعلام المرؤسين بالحقائق ومراعاة تفهمهم لمهامهم
سادسا : ضرب المثل الاعلى للمرؤسين و مشاركاتهم
سابعا : الحسم فى اتخاذ القرارات
ثامنا : تحمل القائد للمسؤلية وتنميته لها بين المرؤسين
تاسعا : مراعاة امكانات المؤسسه الحقيقية
عاشرا : فاعلية القائد وتفاعله مع المرؤسين
وباعتبار القائد هنا هو الموجه التربوى بقى لى أن أشرح تخصيص الدور وذلك كمادة نشطه وهى التربية الفنية واننا ينبغى أن نعيد النظر فى
 دور الفن كوسيلة تنفيسية
 داخل خطة الدراسة ومناهجها واذا كنا نشكو فى المجتمع من نوع الاشخاص الذين نتعامل معهم وعدم الشعور بالراحة نتيجة هذا التعامل الذى هو وليد التعقيد النفسى فان الفن فى الحقيقة يمكن أن يلعب دورا كبيرا فى تغيير بعض سلوك هؤلاء الناس بما يتيح لهم من فرص تنفيسية فيكسبهم اتزانا وقوة توافقية مع البيئة فالطفل الذى لا يستطيع أن ينقل احساسا بالعمل والكلام بالنسبة للغير يستطيع ذلك بيسر من خلال الرسم وهو يحاول أن يقنع الناس حين يرسم وحتى لو لم يجد من الناس اقتناعا فعلى الاقل يكون قد ازاح عن نفسه شيئا مما يشغله فى حياته ويؤزم هذه الحياة وعن النظرات التى مازالت محدودة فى تدريس الفن التشكيلى للتلاميذ الاهتمام به من زاوية اجادة الصنعة والحرفنة والقواعد المحفوظة والتعبير على نمط هذا الفنان أو ذاك ومما يؤسف له أن تدريس الفن وتقويمه مر ومازال يمر فى هذا البناء السطحى من الاداء دون التوغل فى جوهر الموضوع بالنسبة لبناء شخصية الفرد وتكوين نفسيته .
إن تدريس الفن فى المدارس يجب أن يكون من بين أهدافه الواضحة الاسهام الايجابى فى تكوين شخصية سوية قادرة على التفاعل بنجاح فى حياة المجتمع بدلا من التقوقع أو الانعزال لقد آن الأوان أن يفكر مدرس الفن فى انتاج تلاميذه على انه ليس مظهرا لاتقان مجموعة من القواعد الرتيبة المحفوظة بل انعكاس لما يدور فى كيان شخصية اصيلة لها مقوماتها الذاتية وتتأثر وتؤثر فى الكيان الاجتماعى بل يعتمل فى خلدها من انفعالات هى وليدة التفاعل مع البيئة ويجب أن يدرس مدرس الفن أعمال تلاميذه باعتبارها سجلات للنمو النفسى والاجتماعى ويعالج أصحابها من خلال ما يعكسونه من انفعالات ليساعدهم فى اكتساب القدرة على التكيف وعلى النمو بلا رواسب معرقلة
ان الفن فى المدارس ليس اذا غاية فى ذاته وانما تتضح غايته من قدرته على تهذيب الشخصية وبناء استجاباتها الانفعالية بما يحقق لها التوازن فى المجتمع
ان الفن له دوره التنفيسى ويجب أن تلعب التربية الفنية دورها بالنسبة لسائر التلاميذ عن طريق هذا المدخل
الفن والصحة النفسية : -
السؤال الذى يتبادر لنا : هل مجرد أن رسم هذا الشخص منظرا كهذا معناه أنه استعاد صحته النفسية ؟
ان المسألة ليست من البساطة بهذا القدر لهذا فان الرسم فى هذه الحالة يعتبر مدخلا لكشف النقاب عما يعانيه الفرد أى وسيلة تشخيصية وتنفيسية ولكن لابد لتبين العلة أن تبذل محاولات لاعادة الطفل الى حالته الطبيعية وذلك بايجاد معوضات لما يعانيه من نقص ومن البديهى أن التنفيس من خلال الفن يعيد الى الشخص شيئا من اتزانها والمسئلة تتوقف على الانفعالات المرتبطة بالتعبير التشكيلى فالاشكال الفنية قد تحمل دلالات بقدر ما تتضمنه من قوة انفعالية دافعة وقد تكون سطحية اذ خلت من الانفعالات
فالفنان يمتلىء بالانفعالات حينما يتفاعل مع البيئة وهو يفرغ هذه الانفعالات فى قوالب فنية وكلما استطاع أن يفرغها يحس أو يخرجها بكامل ثقلها فى فنه انزاحت عنه شحنة انفعالية كبيرة كان من الممكن أن تقتله لو لم ينجح فى اخراجها وعلى ذلك فالفنان حينما ينفعل يحتاج الى نوع من الحرية ليخرج انفعاله بامانه يخرجه لتحمسه الناس فتستجيب له فيزيل عنهم الغمه مثلما يزيلها عن نفسه فكأنه مثل رمزى لهم وعندما ينفس عن نفسه من خلال الفن يفيق ويتزن وتفيق الجماهير وتتزن معه فالتعبير عن الضغط الانفعالى والافصاح عنه أحد الوسائل لاستعادة الاتزان النفسى والصحة النفسية للفنان ولجمهوره
ولقد نجح الفن من الناحية التحليلية فة الكشف عن كثير من الحالات النفسية وخاصة بالنسبة للاطفال صغيرى السن الذين لم يتقنوا بعد القراءة والكتابة أو يكتسبوا من الشجاعة ما يمكنهم من التعبير عن مكنوناتهم الى الكبار
والحقيقة أن التعبير بالرسم او بالخامات الفنية الاخرى لهو مصدر خصب لتجسيد الانفعالات وابراز الحاجات التى يعانى الفرد من عدم تحقيقها فلو أنها ظهرت بهذا الشكل لساعدت فى ايجاد تشخيص لما يعانيه الفرد ويتبقى بذل الجهود لايجاد علاج ناجح .
                                         
                              الخاتمة
3     لعل كلمة تحل عن جملة ورمز عن معنى
وصمت أبلغ من كلام مما تقدم حاولت في بحثى الذى بين أيديكم أكشف النقاب عن شخصيات بالعلم فقط وليس بالصوت العالى وكذلك بالمضمون قبل الشكل ولعلى أكون قد وضعت يدى على الحلول العلمية
في مسايرة علم التربية وهذا نقطة من بحر ولى أفكار عديدة تفيد المدرس المتخصص لمادة التربية الفنية بخامات البيئة العديدة التى أحصيت  للآن منها ثلاثون عنصرا
 وهى تعد من المستهلكات سواءا بالمنزل أو ورش  النجارة أو  الجزارة أو تفصيل الملابس .... الخ وكل عنصر ينتج منه خمس موضوعات  فنية نفعية تنفع على المستوى المعيشى وتكون تجارة رابحة
 أما على المستوى  التعليمى المدرسى وهو كموضوعات جمالية تزين وتبهج من يراها ومازلت حتى الآن أبحث  فى المستهلكات لايجاد حلول علمية وعملية فى مجال التربية الفنية
أخيرا وليس بأخير تقبلوا منى كل احترام وتقدير
حسن راغب محمود سليمان الشوربجى
معلم أول / أ
موجه اعدادى تربية فنية
    
     تحريرا في :
     28/1/2007

مراجع البحث


اسم الكتاب                      اسم المؤلف                     الناشر


وسائل التعليم والإعلام         د. فتح الباب عبد الحليم / د. إبراهيم حفظ الله                عالم الكتب


العلوم السلوكية و                                   د. محمد شفيق                         المكتب الجامعي الحديث
قراءات في علم النفس الاجتماعي


التربية الفنية والتحليل النفسي                     د. محمود البسيونى                             عالم الكتب


فنون الغرب في العصور الحديثة               د. نعمت إسماعيل علام                        دار المعارف


تاريخ الفن والعمارة                               د. عفيف بهنس                          المطبعة الجديدة بدمشق


دراسات في المناهج                        وهيب سمعان / رشدي لبيب                   مكتبة الانجلو المصرية

الجمعة، 3 ديسمبر، 2010

وحدة أوريجامى

شرح وحدة أوريجامى ( فن تطبيق الورق ) لإنتاج أشكال مجسمة بطريقة التشبيك واحدة مع أخرى
تنمياتى بالمتعة والفائدة المرجوة

والله يحفظكم